الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قدر بلا عنوان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
abo alhoda
المـــدير العــام
المـــدير العــام
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1434
العمر : 31
  :
تاريخ التسجيل : 01/11/2008

مُساهمةموضوع: قدر بلا عنوان    الإثنين 23 مايو - 20:59

هكذا قلت في نفسي ترى هل هذه نهاية الدنيا أم أن نظري قد انتهى إلى حد رأيت فيه قد انتهيت أو انتهى ذلك الحلم الذي حلمت فيه

الظلام الدامس الذي يحوم حولي قد أتعبني حتى أنه غطا كياني قد كان هذا الظلام نوراً يشع حياتي ثم ما لبس بالابتعاد حتى ذهب ذلك النور

فأصبحت حياتي مظلمة ترى مالي هذا الظلام هل وجد طريقه فأنار درب الآخرين أم أنني لم اعد بمستوى ذلك النور فاختار دربا أخر يشع فيه نوره

نادتني الدنيا من بعيد امض في طريقك فقد تغيرت الأقدار والسماء انهمرت بالأمطار ومضت السيول في طريقها البعض منها الت الى البحر فاختلطت بمائه حتى تاهت بين أحشائه والبعض منها افترقت بين الجبال والوديان حتى تكسرت أضلاعه من كثرة التقلب بين الحال والمآل بين الحقيقة والسراب

خيال شاع بالأفق ليكتب حقيقة مرت عليه عبر السنين وهو يحسبها وهماً ولكنها أبت إلا أن تكون حقيقة حتى استطاع العقل تصديقها بعد أن رآها تلمع من شدة البيان

حقيقة لا بد من الاعتراف بها وقد أصبحت الآن ذكرى مرت عليه في زمن ما تتلعبث بين أفكاره

سبحان الله دنيا قدر بلا عنوان من سماها هكذا أصاب حقاً بلا عنوان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الوردة تمارا
المـــدير العــام
المـــدير العــام
avatar

عدد الرسائل : 3064
  :
تاريخ التسجيل : 16/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: قدر بلا عنوان    الإثنين 23 مايو - 22:30




يالها من قسوة عندما تسطر الأقدار وجع الوداع

كم هو صعب فراقكم وقاس ولكنه قدر تلك هذه لعبه الأقدااار

كم قاسية تلك الأقدار يالها من الم تنبض بنبضات قلوبنا نبضة تلوا الأخرى

مشاعرنا يحددها من حولنا تحددها الظروف والأقدار

يرحل أحدهم فتصير حزينا مبتئسا والدمعة تدفق من مقلتينا

يالها من قسوة عندما تسطر الأقدار وجع الوداع

تباعدت نبضات قلوبكم عن مكانها وتصافحت الأقدار على فراقكم فراق مشاعركم فراق قلوبكم فراق حبكم

تجدد السراب في قلبك وتخالفت الخطوات على دربك

تغيرت أوقاتك ربما للاحسن او الأسوء ولكنها تغيرت

الاحزان بقلبك نبضتت وعاشت وأنجبت حارت أشواقك ولم تجد من يشعلها فأنطفت


وتبخرت نبضات تناديك وتناديك فلا تسمعها وأنتهت وحتى احلامك اخذت من بركان فتبخرت

الأن وعندما سطرت الأقدار وجع الوداع

الأن سوف تعيش عالم جديد وضجيج وتصفيق

وفي قلبك ومشاعر صمت شاحب وسكوت عميق

أحداث كثيره تبخرت وانت تمضي وتمضي كيف تمزق الخيط الذي عليه تمشي

كيف نطفء الشمعة الذي تضوي كيف لك ان تهرب من الظل وهو على اشكالنا لايختفي


والى متى الجـــرح والعـين منه انت تشفي؟

كم مؤلم ان تصبح بقدر بلا عنوان وكم مؤلم الوداع هذا


وداع حب حقيقي ونبضات الحب

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
almalika-ayaaa
المـــدير العــام
المـــدير العــام
avatar

عدد الرسائل : 3934
  :
تاريخ التسجيل : 16/08/2008

مُساهمةموضوع: رد: قدر بلا عنوان    الإثنين 23 مايو - 23:38



أضنته الدنيا لابل سحقته كم من الأيام بكــــى

ولكن لم يكن أحد يسمع بكااءه أنينه

وكم حاووول مرارا الصراااااخ ولكن كان يحس بثقل في حنجرته

وكم أراد أن يشتكي ولكن عزة نفسه تمنعه من تلك المحاوله البائسه

يؤلمه الفرح النابت من غصن أعوج ويؤنبه الليل القارص بالطعنات المحكمه

ويؤنبه صمت المطر الذي يحاوول جاهداً عند هطوله البووح بما يخالجه

كما يخنقه كتمان مشاعره وتضل نار الشووق تحرقه ويحاول أن يحاورها

انطفئي أيتها النار تحركي بعيداً عني ولكن كانت الاشواق تعانده في كل مره

وتزيد الحطب على ناره فللاشواق طقووس لا يتقنها إلا العشاق

فدائما يستفيق صباحا ويحيي جرووح سكنت في أعماقه فصباحه يتمتع بنكهه خاصه ليس الكل يملكها

ولمسائه رغم ألمه وحزنه عذوووبته والورود في حديقة الاورده تزهر رغم شح الماء عليها

لان ذلك القلب يروي ظمأها بحبــه وعطفـــه رغـم ألامـــه نزف جروحه وتجددها كل حين

يرويــــــها بكل إخلاص وتمر عليه الأيام والسنين وهو يبتسم بملىء فمه رغم كل ماأصابه

لا بل يضحك بأعلى صوته أحيانًا لعله يقهر دنيا تميته ببطىءوهآهو بأختصآر ذلك القلب

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
razan
مشــرف عضــو متــــميز
مشــرف عضــو  متــــميز


انثى
عدد الرسائل : 548
  :
تاريخ التسجيل : 28/09/2010

مُساهمةموضوع: رد: قدر بلا عنوان    الثلاثاء 24 مايو - 17:11



يحتلنا " الصمت " فقط ..
عندما لا نجد ما نقوله..
او عندما نجد من لا يسمعنا..
او من لا يفهمنا..
او من لا يرانا..
ويحتلنا الحزن..عندما يسكننا كل هذا الصمت..
رغم الكثيرين حولنا..
ورغم كل محاولاتنا..
احيانا..
لا نفهم الاشياء كلها رغم ذكاءنا..
لا نفهم الامور التي تحيطنا رغم وضوحها..
كأننا نضع على اعيننا قناع يدعى" عدم الانتباه "..
كأننا نحاول ان نخفي عن انفسنا حقيقة انتباهنا لما لا يعجبنا..
ربما لأن من هم حولنا لا يريدون ان يكونوا دون اقنعة..
وربما لأن من هم في مواجهتنا لا يريدون ان نرى حقيقة وجوههم...
تتشابك افكارنا..
تتصارع مشاعرنا..
احساس داخلنا يريد ان يرى الحقيقة..
واحساس اخر يحاول ان لا يراها..
يريد ان يبقيها في خانة الذاكرة المغلقة..
في الجزء اللامرئي من اللاوعي..
حتى عندما تكون الاقنعة مكشوفة..
والوجوه واضحة المعالم ..لنا..
احيانا..نرفض ان نصدقها..
نفضل ان نراها كما نريد..
لا نستطيع حتى ان نواجه هذه الاقنعة الزائفة..
نخاف إن واجهناها ان نخسر الثقة بما نملك من قناعات..
ونخاف اكثر إن شاهدناها ان نخسر الثقة بكل ما يسمى وجوه..وليس فقط اقنعة.
هناك خطوات لا تعود..
تتوقف دوما في منطقة معينة..في لحظة معينة..
لا نجرؤ بعدها تجاوز حدودها..
ولا نستطيع الرجوع الى ما قبلها..
كأنها تحجم احلامنا..ترفض ان نحلم اكثر..
تمنعنا من ان نحيا بشكل اخر..بفرح اخر..
كأنها تحتجزنا في زاوية قدرية..لا سبيل للإبتعاد عن حدودها...
خطوات قاسية...لا ترحم رغبتنا بالتحليق والانطلاق بعيدا ..
تسمر اهدابنا..ومشاعرنا في" محطة واحدة "..لا غير.
هناك دوما ..احساس ينمو داخلنا..
يسكننا الى العمق..
يصبح ملازما لخطواتنا..
إلا وهو " الاعتياد "
تهرب اللهفة..ويضيع السحر..
تتبعثر المشاعر الغريبة ..وتندمل لحظات الانتظار..
ويبقى فقط ..اعيتاد غريب..لا نستطيع ان نخلعه من ذاتنا..
لا نستطيع ان نتخلص منه بسرعة..
يقف دوما مواجها لنا..
متربصا بمحاولات رحيلنا دون ان يرافقنا..او حتى يتجاوزنا.
عندما ننقش على " جدار القلب " ..
هل تعود الذاكرة بقادرة لاحقا على ازالته؟
هل تعود اوردة القلب بقادرة على نسيانه؟

ربما تكون الكتابة على " بساط من الثلج " اكثر امانا وسلاما..
اكثر هدوءا..
اكثر جمالا..مع مسافة ابعد بين الكلمات..
ربما نؤذي القلب عندما ننقش عليه كلمات لا تزول..لا تمحى..
بل تترك اثرها حتى بعد ان يغيب الجسد..في عالم اخر.
ربما نمنح العمق علامة فارقة..تترك بصمتها علينا في اعماقنا...
كبصمة اصابعنا التي ترافقنا حتى النهاية..
وحتى ما بعد النهاية..
او ليس نقش القلب بقادر على وضعنا من جديد في زنزانة جديدة..
تشرق عليها الشمس فقط عندما نستعيد الذكرى..
وترحل الشمس بعيدا عنها عندما نحتاج من كتبناه على الجدران..ولا يكون موجودا..؟
طفولة تمر..
شباب يعبر..
اشياء تتغير..تتبعثر..تضيع في زحمة الاشياء الكثيرة..
اوهام تُولد..
خيالات ترتدي الذاكرة..
اطياف تملأ الاماكن..
كل شيء يتواجد فينا..داخلنا..معنا..
كل شيء قابل للإحتراق...للإنكسار..للإختفاء..
كل شيء له وقت محدد للأبتداء..وللإنتهاء..
لا تستمر الامور دوما كما بدأت..
ولا تنتهي احيانا كما نحلم..
هناك " قدر " يٌكتب منذ اول لحظة نعبر بها العالم..
هناك مصير لنا..موضوع في اول سطر من كتاب حياتنا..
فيه عنواننا..وقدرنا..
فيه لحظات احزاننا..واشكال ابتساماتنا..
فيه تاريخ ميلادنا...ولحظة ارتداءنا بياض الموت.
فيه كل ما لا نعرفه..وكل ما نبحث عنه..
فيه حكاياتنا كلها..اسرارانا كلها..
فيه الاحباب الذين سكنوا قلوبنا..والقلوب التي عانقت مشاعرنا..
فيه قصص نكتبها..لكنها مكتوبة سلفا لنا..
فيه حكاية قلبنا مع كل الاشياء حولنا..
فيه حكاية حبرنا مع كل ورقة تحاكت معها..
فيه اسئلتنا..الدائمة العبث بنا..
فيه اجوبتنا..الدائمين البحث عنها...بين طيات السطور..
وبين زوايا الاوراق...
وفي منافذ القلوب المجاورة لنا...
نرفض القيود..ونرفض الاسلاك ان تحيطنا..
نرحل ابعد من اقدام تلاحقنا..
ننصب علم الحرية بأصابعنا..
مصرين على حمله كلما واجهتنا مشكلة ما..
وتبقى هناك " حدود " لا نستطيع الغاءها..
حدود تصنعها قناعاتنا..افكارنا..منطقنا...
حدود تترك اثارها علينا..على اوراقنا..على حروفنا...
تنعكس بصورة الهروب كلما شعرنا اننا نقترب من هاوية قد نسقط بها...
تتشكل بصورة غيمة سوداء كلما احسسنا اننا ندخل دهليزا معتما داخلنا...
لا نعرف كيف نتخطى حواجز رسمها منطقنا..ورسمها قدرنا..ورسمتها قوانيننا..
نظل محاصرين..محدودي الخطوات..في اي امر يخصنا...
حتى مشاعرنا..نأبى ان نتركها حرة من اسلاكنا..
نحيطها بكل قسوة وقوة...
نكبلها بخيوط من الحديد كلما ارادت الانطلاق نشد الخيوط فتدميها...
حتى احلامنا...نوقفها..نلغيها...
نبعثرها ان حاولت ان ترحل ابعد من قدرتنا..
نحطم اجنحتها..
ندمر ابطالها..نقفل عليهم باب الحلم..
نحجزهم في زنزانة لا باب لها ولا نافذة تستطيع ان تنقذهم من قيودنا...
نربطهم بحبال ترميهم في القاع ان حاولوا الافلات والصعود الى الضوء..
نكبلهم بعيدا عن الحياة..حتى لا يحاولوا ان يأخذوننا معهم نحو الحياة..
نعشق القيود..مهما حاولنا ان نقول العكس..
ومهما حاولنا ان نعشق الحرية..
تبقى هناك حدود نصنعها بأيدينا..ولا نتخطاها ابدا..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قدر بلا عنوان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الملكة آية :: القسم الأدبي :: مذكــرات الأعضاء ومدوناتهم-
انتقل الى: